Sign In
Skip navigation links
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
النشرة القانونية
صيغ الدعاوي والعقود
أركان متخصصة
ثقافه قانونية
التسجيل
مراجع فقهية
مواقع مرتبطة
رأيك يهمنا
إتصل بنا
الثقافة القانونية
التجارة الإلكترونية وتنمية الاقتصاد الشبكي العربي
إعداد / أ.د سعيد عبد الخالق
إن تعزيز التجارة الإلكترونية وتنمية الاقتصاد الشبكي العربي موضوع جدير بالاهتمام. لذلك كانت التنمية التكنولوجية محورا رئيسيا فى استراتيجية التكامل الاقتصادي العربي، وكان انشاء الاتحاد العربي لتكنولوجيا المعلومات تحت مظلة مجلس الوحدة الاقتصادية العربية لتجمع المختصين سواء على المستوى الفردي او المؤسسي، وكانت التوصية بإعداد دراسة جدوى لمشروع إقامة أكاديمية عربية للتجارة الإلكترونية هي بعض نتائج أعمال الدورة الثالثة والسبعين للمجلس. إننا إزاء عالم جديد تحكمه شبكات المعلومات، خاصة في المجال الاقتصادي نتيجة لتوسع قدرة الحاسبات الآلية، وازدياد سرعة التشغيل، والاندماج بين الحاسبات الآلية ووسائل الاتصال، حتى لقد اصبح الاقتصاد الشبكي القائم على شبكات المعلومات حقيقة واقعة ليس فحسب باعتباره أداة لممارسة التجارة التقليدية بوسائل إليكترونية، بل أيضاً باعتباره أداة إنتاج وتوزيع وتسويق وترويج على نطاق واسع. وتوجيه النظر إلى بعض الإحصاءات المتاحة يوضح الانتشار السريع لاستخدام شبكة الإنترنت كأداة للتجارة العالمية وإتاحة المعلومات على نطاق واسع، حيث تشير بعض تقارير برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP إلى وجود اكثر من 1.5 مليار موقع على شبكة المعلومات الدولية، وهي تتزايد بمعدلات متسارعة، لذلك يتضاعف حجم الاتصالات عبر الإنترنت ويتزايد عدد مستخدميه في العالم من 50 مليون شخص عام 1997 إلى 288 مليون شخص عام 1999، ونحو 700 مليون شخص في نهاية 2001. وفى إطار عولمة التجارة والاستثمار اصبح تقدم الأمم في عصر المعلومات يتوقف على مدى تواصلها وارتباطها عبر أنظمة الاتصالات وشبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت ). هذه الأهمية المتنامية دفعت مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD في أحد تقاريره للتأكيد على أهمية التبادل الإلكتروني بين الكيانات الاقتصادية، وإلا تضاءل نصيبها في التجارة الدولية. فحجم التجارة الإلكترونية يتزايد بمعدلات عالية، ويتوقع أن يرتفع إلى 7 تريليون دولار عام 2004 مقابل 2.3 تريليون دولار عام 1999. لذا يمكن القول بأن الاقتصاد الشبكي ليس مجرد تطور أحدثته تكنولوجيا الاتصالات، ولكنه يعبر عن ثورة بكل معاني الكلمة ستكون لها آثارا سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية بالغة العمق. أمام هذه الأهمية، وذلك الاهتمام لم يكن من الممكن لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية أن يغض الطرف عن هذه الثورة العلمية الهائلة، أو أن يتجاهل هذه التطورات المستجدة التي تؤثر على بيئة الأعمال والاستثمار، وما يمكن أن ينعكس عنها ايجابا وسلبا على المنطقة العربية في عصر الاقتصاد الشبكي. فالحديث عن التجارة الإلكترونية ليس مجرد استشراف للمستقبل وإنما هو محاولة لمواكبة واقع قائم ومتنامي.
 
تفاصيل الدراسة

لأفضل مشاهده للموقع ، الرجاء إستخدام متصفح Internet Explorer 8 او الإصدار الأعلى
  www.ladis.com